مكاسب مليارية جديدة في الطريق للأسواق الخليجية.. وهذه الأسباب

متعاملون يتابعون أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

مباشر: قال محللون لـ”مباشر” إن المتعاملين بأسواق الخليج على موعد مع مكاسب مليارية جديدة خلال جلسة اليوم الخميس مع تزايد حالة التفاؤل بعد هدوء الأجواء جيوسياسية، وارتفاع الأسواق العالمية والنفط وانتظار النتائج الفصلية للشركات الكبرى.

وغلب الأداء الإيجابي على السوق السعودي وسوق أبوظبي في نهاية جلسة أمس الأربعاء، فيما انخفضت بورصة دبي وهبطت بورصة قطر للجلسة الخامسة على التوالي.

إشارات إيجابية

وقال نائب رئيس مجلس إدارة مباشر كابيتال هولدنج إن الأسواق الخليجية بدأت تبرز فيها إشارات إيجابية تؤهل المؤشرات للاتجاه للاستقرار والارتفاع لأغلبها في الجلسات القادمة.

وأوضح إيهاب رشاد أن من تلك الإشارات الإيجابية ارتفاعات النفط بنسبة تتجاوز 2 بالمائة، إضافة إلى ارتفاعات الأسواق العالمية وسط توقعات بإتمام صفقة اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة قريباً.

وقال نائب وزير الخارجية الصين لو يوتشنغ يوم الثلاثاء إن الصين والولايات المتحدة حققتا تقدماً في محادثاتهما التجارية وأن أي مشاكل يمكن حلها ما دام الجانبان يحترم كل منهما الآخر؛ وفقاً لـ”رويترز“.

وتوقع صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي أن تأثيرات الحرب التجارية بين أمريكا والصين في أرجاء العالم ستبطئ النمو العالمي في 2019 إلى 3 بالمائة وهو ما سيكون أضعف معدل في عشر سنوات.

وأوضح إيهاب رشاد أن أسواق الخليج بصفة عامة من المتوقع أن تشهد أداءً إيجابياً خلال جلسات الأسبوع المقبل مع انطلاق ماراثون النتائج الفصلية.

ولفت إلى أن مستثمري الأسهم بالمنطقة اتجهوا إلى عمليات شراء انتقائية طالت عدداً من الأسهم الكبرى وسط التوقعات الإيجابية للنتائج الفصلية للشركات المدرجة وخصوصاً بالإمارات والكويت.

وأوضح أن إعلان هيئة الأوراق المالية الإماراتية مؤخراً عن آلية جديدة للتعامل مع الشركات الخاسرة سيرفع من وتيرة السيولة بالأسواق من قبل المؤسسات والمحافظ الأجنبية حيث إن تلك القرارات تعزز ثقة المستثمر بالأسواق المالية بالدولة.

وأكد أن التعاملات المؤسساتية اتجهت نحو اقتناص الفرص المتاحة على الأسهم مع بدء موسم الإعلان عن النتائج الفصلية.

وقال إنه مع اقتراب نهاية العام الجاري يتوقع أيضاً اتجاه المتعاملين إلى الأسهم التي تقوم بتوزيعات سخية على المساهمين.

Image result for Abu Dhabi Financial Market

“السعودي” القائد

وأما عن السوق السعودية، أوضح إيهاب رشاد أن السوق ترتفع حالياً بدعم الأسهم المصرفية بسبب النتائج الأخيرة التي ظهرت بقطاع البنوك التي تبشر ببعض التحسن بالأداء المالي للبنوك المدرجة. وارتفعت السوق السعودية أمس للجلسة الثانية بدعم سهم “الراجحي“.

ويوم الثلاثاء الماضي، أعلن مصرف الإنماء ارتفاع أرباح الربع الثالث من العام إلى 713 مليون ريال مقارنة بــ 637 مليون ريال بالفترة نفسها من العام الماضي. كما أعلن بنك البلاد عن أرباح قوية للربع الثالث يوم الاثنين.
نظرة فنية

ومن الناحية الفنية، أوضح المستشار الفني لأسواق الأسهم إبراهيم الفيلكاوي، استطاعت السوق السعودية وأسواق الخليج ككل في جلسة أمس الأربعاء التغلب على الضغوط البيعية التي شهدتها أثناء الجلسات الماضية.
وأوضح أن مؤشر السوق السعودي استطاع في نهاية الجلسة العودة للربحية والحفاظ على مستوياتها فوق 7800 نقطة.

وبين أنه في حال تعرض السوق لضغوط بيعية أو جني أرباح لن يؤثر في المسار الصاعد الحالي للسوق ما دام حافظ على مستوياته فوق مستوى 7800 نقطة.

وأشار إلى أنه رغم تحسن أداء المؤشرات إلا أن هناك حالة من الترقب تسيطر على المتعاملين، وهذا يتضح في مستويات السيولة التي لا تزال دون المعدل اليومي منذ مطلع العام عند 3.4 مليار ريال.

وبين أن تلك حالة الترقب تعود عدم ظهور نتائج معظم الشركات خاصة القيادية المؤثرة بالمؤشر العام.

ترشيحات:

بورصات الخليج.. النتائج الفصلية تُبشر باستمرار الانتعاش

لمتابعة قراءة الخبر